YouTube home National Registration Day
Upload

Loading...

فلم جنيفر لوبز الجديد 2010 The Back-up Plan

239,644 views

Loading...

Loading...

Transcript

The interactive transcript could not be loaded.

Loading...

Loading...

Rating is available when the video has been rented.
This feature is not available right now. Please try again later.
Uploaded on Jun 12, 2010

لا يعوض المرأة أي نجاح تصل إليه في حياتها عن نجاحها في إنجاب طفل وتربيته.. تظل الأمومة هي الوظيفة الأهم والنجاح الأكبر في حياة أي امرأة، ولأن خطة الحصول علي طفل في حياة المرأة، تعني تحقق خطوات قبلها هي الحب والزواج أو حتي العثور علي الرجل المناسب، فإن تعثر تلك الخطوات هو نذير فشل اجتماعي لا تتحمله النساء عادة، خاصة من تصل منهن إلي سن الأربعين بلا زواج أو حتي مشروع قريب مثل بطلة الفيلم، وهذه المرأة الأربعينية هي (جينيفر لوبيز) بكل ما تحمله من جاذبية رغم أنها أربعينية بالفعل في الفيلم وفي الواقع، وفي فيلمها «الخطة البديلة» «The Back-up Plan»لا تتحقق هذه الخطوات في حياة زوي (جينيفر لوبيز) ولهذا فإنها تبدأ في البحث عن خطة بديلة لتحقيق أمنيتها في الحصول علي طفل دون رجل، وزوي امرأة ناجحة في عملها تمتلك تقريباً كل شيء، العمل الناجح والأصدقاء والحياة المثالية، لكنها تفشل في العثور علي الرجل المناسب كزوج، بل هي لا تعيش أي تجربة عاطفية مكتملة يمكن أن تصل بها لتحقيق حلمها، لكن هذه العقبة لا تقف أمام عناد زوي ورغبتها الشديدة في الإنجاب، خاصة أن سنوات عمرها تقترب من المرحلة التي قد لا تتمكن بعدها من الإنجاب، فهي تقرر إجراء عملية تخصيب في أحد المستشفيات، وهي التجربة التي تقفز بها فوق خطوة الحب والزواج، وبعد خطوتها تلك تبدأ علاقتها بشخص قابلته صدفة تتطور إلي ما يبدو أنه حب، ويصبح عليها في مرحلة ما أن تخبره بأمر إنجابها، ولأن علاقتهما قد بدأت لتوها فإن عليها تحمل تبعة قرار الانفصال أو الإكمال، فهي قد بدأت حياتها بترتيب مختلف عن العادة، وتلك عقدة الحبكة الرئيسية للفيلم، وأقوي عناصر الفكرة التي لم ينجح سيناريو «كيت أنجلو» في استثمارها بصورة أكثر عمقاً وحيوية عن الصورة السطحية التي أظهر بها العلاقة العاطفية وتطورها بين البطلة والبطل الشاب ستان (ألكس أولوجلين)، وهما شخصان غريبان يلتقيان في الشارع بالصدفة وبعدها يقعان في الحب، هذا بالطبع رغم حدوث بعض المشاكسات الفقيرة درامياً في البداية لتكون قصة حب البطل والبطلة محكمة، وهو أمر لم يحدث علي الإطلاق، تبدو تلك الحبكة مكررة ومستهلكة تماماً، بالإضافة إلي أنها لم تكتب بصورة مبتكرة علي الإطلاق.

Loading...

When autoplay is enabled, a suggested video will automatically play next.

Up next


to add this to Watch Later

Add to

Loading playlists...