Loading...

أنشودة يا حمص

8,154 views

Loading...

Loading...

Transcript

The interactive transcript could not be loaded.

Loading...

Loading...

Rating is available when the video has been rented.
This feature is not available right now. Please try again later.
Published on Dec 26, 2011

أنشودة مهداة لحمص الإباء والعزة
نشرت جريدة الجزيرة السعودية في عددها الصادر 22/12/2011 قصيدة للشاعر السعودي عبد الرحمن صالح العشماوي بعنوان ياحمص

يا حمصُ جرحُكِ في قلبي يجاورني

معي يَبيتُ، وفي صُبْحي يباكرني

أبيتُ ليلي على نارٍ مؤجَّجةٍ

من الأنينِ وآلامي تُساهِرُني

أشكو إلى اللهِ من جَوْر الطُّغاة على

شام البطولاتِ، والدُّنيا تُشَاطرني

يا حمصُ يالوحةً للمجد تِرْسُمها

دماءُ شعبٍ، رُؤاها لا تُغادِرُني

ما أنتِ وَحْدَكِ يا حمْصَ الإباءِ فقد

صرنا جميعاً فأَحزاني تُبَادرُني

مدائنُ الشامِ يا حِمْصَ الإباءِ، لها

جيشٌ من الألَم القاسي يُكاثِرُني

في كلِّ ناحيةٍ من شامٍ عزَّتنا

صَوْتٌ من الحسرة الكبرى يُناظِرُني

يقول لي: كيف راق الصمتُ وانقطعَتْ

أَصواتكم، وتخلَّى مَنْ يُناصِرُني

لا عُذْرَ يا شَامنا إلا تخاذُلُنا

وغَفْلَةٌ من بني قومي تُحاصرني

أقول يا حمصُ والأيَّام قادمةٌ

بما نُحِبُّ، وعَزمي لا يُهاجِرُني

غداً سألقاكِ في ليلِ الأَسى قَمَراً

يمحو الظَّلامَ، وبالذكرى يُسَامِرُني

  • Category

  • License

    • Standard YouTube License

Loading...

When autoplay is enabled, a suggested video will automatically play next.

Up next


to add this to Watch Later

Add to

Loading playlists...