Loading...

علماء مسلمون : الزهراوي - الطبيب الجراح

18,443 views

Loading...

Loading...

Rating is available when the video has been rented.
This feature is not available right now. Please try again later.
Published on Jan 2, 2011

نبذة عنه + ملاحـظة/
لتحميل الفيلم الوثائقي من خلال موسوعة الكنوز الوثائقية ..


قالو عنه:
(الزهراوى أول من توصل إلى طريقة ناجحة لوقف النزف من الشرايين لكن مما يدعو للأسف أنك لو سألت طالب طب عن مبتدع أول طريقة ناجحة لكبح النزف عن الشرايين لرد عليك فى الحال : إنه الجراح الفرنسى أمبرواز بارية)
المستشرقة الألمانية الدكتورة "زيجريد هونكة"

(كانت كتب أبى القاسم المصدر العالمي الذى استقى منه جميع من ظهر من الجراحين بعد القرن الرابع عشر...)
عالم الفسيولوجيا "هالر"

(الزهراوى أكبر جراحى الإسلام)
مؤرخ العلم "جورج سارتون "

(وشرح جراح كبير - هو أبو القاسم الزهراوى - علم الجراحة وابتكر طرقا جديدة فى الجراحة امتد نجاحها فيما وراء حدود أسبانيا الإسلامية بكثير وكان الناس من جميع أنحاءالعالم المسيحى يذهبون لإجراء العمليات الجراحية فى قرطبة)
المستشرق "جاك ريسلر فى كتابه "الحضارة العربية "

( ومن يطالع كتابه - كتاب التصريف- لايتمالك نفسه عن الاعتقاد بأنه قد شرَّح الجثث هو نفسه لأن وصفه الدقيق لإجراء العمليات المختلفة لا يمكن أن يكون نتيجة للعمليات فقط)
الدكتور أمين خير الله فى كتابه "الطب العربى "

الفيلم الوثائقي من الجزيرة الوثائقية

هو أبو القاسم خلف بن عباس الزهراوي عالِم وطبيب أندلسي مسلم.
ولد الزهراوي في الزهراء بالأندلس عام 936م. عرف عند الغرب بـ "Alzahravius" وحرفت كنيته إلى Abulcasis.
ويعتبر أشهر جراح مسلم في العصور الوسطى.

وقبل أن يطوِّر العالم الحديث الحقل الطبي كان كتاب الزهراوي الطبي "التصريف لمن عجز عن التأليف" إلى جانب كتاب ابن سينا، يُعتبر مرجعاً في أوروبا على مدى خمسة قرون، وهي فترة طويلة في تاريخ الطب.

جهوده في الجراحة:
يعتبر الزهراوي أبو الجراحة. أعظم إسهام له في الحضارة الإنسانية كان كتاب التصريف لمن عجز عن التأليف، والذي تألف من 30 مقالة (كل مقالة تبحث في فرع من فروع الطب) وخصص المقالة الثلاثين لفن الجراحة (أو صناعة اليد كما كان يطلق عليها في ذلك العصر)، يحتوي الكتاب على صور للمئات من الآلات الجراحية أغلبها من ابتكار الزهراوي نفسه. وكانت كل أداة جراحية اخترعها مرفقة بإيضاحات مكتوبة عن طريقة استعمالها. كان يملك حوالي مائتي أداة: منها الدقيق ومنها الكبير كالمنشار وغيره، ما مكنه من إجراء عمليات جراحية في العين وغيرها من أعضاء الجسم، كان يُخرج الأجنَّة الميتة من الأرحام بواسطة المنشار. وكان هناك أداة تدعى "أداة الكي" للقضاء على الأنسجة التالفة بواسطة الكي، ونظراً لعدم وجود كهرباء في ذلك الوقت كان يستخدم السخَّان، فيعمد إلى تحمية قطعة معدنية ويضعها على المنطقة المصابة فتؤدي إلى تجمُّد الأنسجة وتوقف النزف، كما كان بالإمكان أيضًا إيقاف نزف الشعيرات الدموية الصغيرة.

Loading...


to add this to Watch Later

Add to

Loading playlists...