Loading...

Omar ben AL Khatab poem قصيدة عمر بن الخطاب - حافظ ابراهيم

63,007 views

Loading...

Loading...

Loading...

Rating is available when the video has been rented.
This feature is not available right now. Please try again later.
Uploaded on Oct 14, 2007

قصيده لحافظ ابراهيم في عمر بن الخطاب رضي الله عنه

وهو عمر بن الخطاب بن نفيل القرشي العدوي , ابو حفص : ثاني الخلفاء الراشدين أول من لقب بأمير المؤمنين , صحابي جليل , الشجاع الحزم , صاحب الفتوحات , يُصرب بعدله المثل.

كان في الجاهلية من اشراف قريش , و له السفارة فيهم . ينافر عنهم و ينذر ان أرادوا انذاره . و هو أحب العمرين اللذين كان النبي على الصلاة و السلام يدعو ربه أن يعز الاسلام بأحداهما . أسلم قبل الهجرة بخمس سنين شهد الوقائع.

قال ابن مسعود: ما كنا نقدر ان نصلي عند الكعبة حتى أسلم عمر.
و قال عكرمة: لم يزل الاسلام في اختفاء حتى أسلم عمر. و كانت له تجارة يين الحجاز و الشام و بويع بالخلافة يوم وفاة أبي بكر سنة 11هـ . في أيامه فتح الشام و العراق حتى قيل : انتصب في مدته اثنا عشر ألف منبر في الاسلام.

و هو اول من وضع للعرب التاريخ الهجري ،و أمر ببناء البصرة و الكوفة،و هو اول من دوّن الدواوين في الاسلام،له كلمات غاية في البلاغة، ردّ السبايا إلى عشائرهن بعد حرب الردة.
لقبه الني صلى الله عليه و سلم بالفاروق. و كناه بأبي حفص, و كان يقضي عهد رسول الله صلى الله عليه و سلم،

وقد قال رسول الله وهو يرى عمر داخلًا عليه ذات يوم فيقول: " إِيه يا ابن الخطاب, والذي نفسي بيده ما لقيك الشيطان سالكاً فجاً قط إِلا سلك فجا غير فجك. إِني لأنظر إِلى شياطينِ الجن والإِنس قد فروا من عمر ".

قتله ابو لؤلؤة المجوسي الفارسي غيلة بخنجر في خاصرته و هو في صلاة الصبح, عاش بعد الطعنة ثالث ليال

Loading...


to add this to Watch Later

Add to

Loading playlists...