Loading...

دعوات لتنفيذ قانون الأشخاص ذوي الاعاقة لعام 1999

143 views

Loading...

Loading...

Loading...

Rating is available when the video has been rented.
This feature is not available right now. Please try again later.
Published on Jun 4, 2013

رام الله -- وطن للأنباء- حمزة السلايمة: لا يزال منح الأشخاص ذوي الإعاقة حقوقهم الكاملة بحسب ما نص عليه القانون يثير الأوساط الحقوقية الفلسطينية التي دعت لإنصاف هذه الفئة والتعامل معها كباقي شرائح المجتمع.

المساهمة في تعزيز حقوق ذوي الإعاقة ورصد وتوثيق الانتهاكات الواقعة عليهم أهداف المشروع الذي أطلقته الهيئة الاستشارية لتطوير المؤسسات الغير حكومية بالتعاون مع مؤسسة "تعاون" لحل الصراع، اليوم الثلاثاء، بدعم من الاتحاد الأوروبي.

وينتهج المشروع المقترح مجموعة من آليات العمل والأساليب للتعامل مع الانتهاكات التي يتعرض لها الأشخاص ذوي الإعاقة من منظور حقوق الإنسان واستخدام مبدأ الشراكة بين مؤسسات المجتمع المدني وإعطاء الأولوية للمناطق الفلسطينية.

وقال مدير البرامج في الهيئة الاستشارية الفلسطينية لتطوير المؤسسات الغير حكومية أحمد أبو الهيجا"هذا المشروع إيذان بانطلاق مرحلة جديدة من العمل الحقوقي للأشخاص ذوي الإعاقة يستند على توثيق الانتهاكات بحقهم، ومتابعة هذه الانتهاكات بالتنسيق مع الجهات الحكومية المختصة".

وأضاف "لدينا قانون واضح يحدد حقوق هذه الشريحة، في التعليم والصحة والوظيفة، وندعو لتطبيق بنوده كاملة دون انتقاص أي جزء منها".

بدوره، قال رئيس الاتحاد العام ذوي الإعاقة رفيق أبو سيفين "نحن نطالب بتطبيق قانون ذوي الإعاقة رقم 4 لعام 1999، وخاصة في الحصول على الوظائف، لتحقيق سبل العيش الكريم كباقي فئات المجتمع".

وأكد أن "نسبة ذوي الإعاقة في المؤسسات الحكومية لم تتجاوز 2% إلى الآن بخلاف ما نص عليه القانون، الذي يلزم المؤسسات العامة والخاصة بتوظيف 5% من العاملين فيها من أصحاب ذوي الإعاقة".

ودعا وزارة الشؤون الاجتماعية لإصدار بطاقة ذوي الإعاقة التي وعدت بها، وتم الموافقة عليها، متسائلاً عن سبب تأخر إصدار هذه البطاقة.

من جانبه، أقر الوكيل المساعد في وزارة الشؤون الاجتماعية أيمن صوالحة بوجود فجوة في تطبيق نص القانون خاصة فيما يتعلق بحق القانون، مؤكداً على استمرار جهود الوزارة في الضغط على الجهات المعنية، حتى يحصل ذوي الإعاقة على حقوقهم كاملة.

وقال صوالحة "حجم الخدمات المتوفرة لذوي الإعاقة لا يتناسب مع احتياجاتهم،وأن نتقدم بخطوة أفضل من الوقوف مكتوفي الأيدي".

Loading...

Advertisement

to add this to Watch Later

Add to

Loading playlists...