Loading...

02 - سوداني ما عربي - من عمرو أديب للفقي يا سوداني لا تحزن

12,233 views

Loading...

Loading...

Loading...

Rating is available when the video has been rented.
This feature is not available right now. Please try again later.
Published on Nov 22, 2009

هذا ليس رد فعل على معركة كورة رمانا فيها بعض الحمقى والمتملقين بغير ذنب ..وهذه ليست دعوة لكراهية أي أحد مهما كان، على العكس تماما، إنها دعوة لنا لنتوقف لوهلة ونفكّر

هذه محاولة لبلورة فكرة أعلم أنها دارت في أذهان الكثير من الشباب - خصوصا من عاشر قوما - في مرحلة ما من عمرهم، هي دعوة كي نبحث عن إجاباتنا عن أسئلتنا - التي لن يفهمها غيرنا - بعيدا عن ما يمليه علينا الغير، أيا كان هذا الغير .. وما فكرة "العرب" إلا بداية

في العالم العربي:

نحن بوابون عند المصاروة، عزيين عند المغاربة، كحلين عند الجزائريين، عبيد في ليبيا والسعودية ولبنان إلخ ...

نحن أشقاءهم جميعا عند الحوجة، وشعب درجة ثالثة - كسلان جعان مرضان - في ما عدا ذلك. فلماذا رغبتنا الملحة في التمسح بهم، ما الذي يفيده أن ننتمي لكيان يضطهدنا ويحتقرنا دون مواربة؟


بعضنا يعتقد أن الانتماء للعروبة هو انتماء للإسلام، أقول لهم أن محمد (ص) لو بعث فينا لتبرأ منهم وكلّنا نعلم ذلك.

بعضنا ينتمي للعروبة بحكم الرغبة في التعالي على إخوة لنا، أقول له كلنا في نظر الأعراب "عبيد" فكيف نصف إخوة لنا - في القهر والفقر والذل على الأقل - بنفس اللفظ ؟

بعضنا ينتمي للعروبة بحكم أن القوة في الاتحاد، نعم اتحاد الأقوياء قوة لكن اتحاد الضعفاء هو زيادة في الضعف والهزال.

بعضنا ينتمي للعروبة بحكم اللسان، نعم لساننا عربي، لكن من يسمع هذا اللسان ويحترمه بين العرب؟ فبينما افريقيا كلها تستمع وتحترم لسان محمد وردي - دون أن تفهمه، لم يكلّف عربي واحد نفسه عناء أن يستمع لنا أو يحترم عقلنا أو لساننا.

إذا ما البديل؟ إذا لم نكن عرب فمن نحن؟

ولماذا نحتاج لبديل؟ ألا يكفينا مليون ميل مربع من الألوان واللغات والثقافات والهويات؟

ألا يكفينا مليون ميل مربع من الفقر والقهر والأمل والدموع والبسمات والتناقضات والانسجامات ...

مليون ميل من عيون أطفالنا الما ذاقت غير الهزيمة؟

فلنبدأ بسوداننا ثمّ

Loading...

When autoplay is enabled, a suggested video will automatically play next.

Up next


to add this to Watch Later

Add to

Loading playlists...