Loading...

أغرب ضربة جزاء في تاريخ كرة القدم 2011 في مصر

68,213 views

Loading...

Loading...

Loading...

Rating is available when the video has been rented.
This feature is not available right now. Please try again later.
Published on Sep 7, 2011

فاز النادي الأهلي على كيما أسوان 4 ـ صفر، في المباراة التي أقيمت بينهما باستاد القاهرة ضمن مباريات دور الـ32 بكأس مصر ليلتقي الأهلي نادي إنبي بدور الـ16، بعد فوز الفريق البترولي 2 ـ صفر على فريق الرباط والأنوار.

أهداف المباراة أحرزها وليد سليمان في الدقيقة 9 من الشوط الأول، أما الهدف الثاني فأحرزه شهاب الدين أحمد في الدقيقة 43 من الشوط الأول، الهدف الثالث أحرزه محمد نجيب في الدقيقة 71، وقد شهدت الدقيقة 74 الهدف الرابع عن طريق السيد حمدي، وبهذا الهدف دخل السيد حمدي التاريخ، وأصبح اللاعب الأول الذي يحرز هدفين لفريقين مختلفين في دور واحد من نفس البطولة في نفس العام، كان السيد حمدي قد أحرز الهدف الثالث لبتروجيت أمام طنطا في الدقيقة 58 من المباراة التي جمعت الفريقين في نفس الدور من البطولة في التاسع من ديسمبر الماضي، وعاد المهاجم الدولي ليحرز هدفا مع الأهلي في نفس الدور أمام كيما أسوان في مباراتهما المؤجلة بسبب إرتباطات الأهلي الإفريقية.
وقد شهد اللقاء إهدار أمير سعيود لركلة جزاء، بعدما سددها بطريقة غريبة، حيث فقد سعيود توازنه قبل تسديد الكرة، بعد محاولته تثبيت أقدام الحارس ووضع الكرة بطريقة فيها نوع من "الشو والمنظرة"، وحصل سعيود علي الكارت الأصفر لتعمده التقليل من شأن الخصم في تسديده ركلة الجزاء.
وشهد ملعب استاد القاهرة اشتباكات بين قوات الأمن المركزي وجماهير النادي الأهلي قبل دقائق من المباراة، وبمجرد انتهاء المباراة هاجمت قوات الأمن المركزي جماهير الدرجة الثالثة التي تدافعت للهروب من هرواوات الأمن المركزي، حيث قامت الجماهير بتوجيه السباب لوزارة الداخلية طوال اللقاء، كما وجهت السباب أيضا للرئيس السابق حسني مبارك ووزير داخليته حبيب العادلي، بالإضافة إلى إلقاء الجماهير الشماريخ أثناء المباراة، وقد تسببت المواجهات في إصابة العشرات سواء من جمهور الأهلي أو من افراد الأمن المركزي.
المعلق الرياضي الكابتن محمود بكر علق على المباراة لبوابة الشباب وقال، إن المباراة لا يمكن تقييمها فنيا، فهناك فارق كبير في المستوي والمهارات والتاريخ وكل شيء بين الأهلي وكيما أسوان، وأكد أن فريق كيما أسوان ظلم في هذه المباراة لأنه لم يشارك في مباريات منذ فترة طويلة، كما أن حظه السيء أوقعه مع الأهلي.
وأكد بكر أنه لا يمكن أن نطلق على لقاء الأهلي وكيما أسوان، مباراة، فهي مجرد تسخينة، أو تقسيمة بين اللاعبين، ولكن الفائدة الوحيدة هي أن مانويل جوزيه أشرك لاعبين جدد في اللقاء وقام بتجريبهم للوقوف على مستواهم.
وأضاف بكر أن لقاء الأهلي وكيما أسوان مباراة "أي حاجة، ولا تساوي مليم"، ليس بها نجوم، ولم يلفت النظر من اللاعبين سوى شهاب الدين أحمد الذي بدأ يستعيد كثيرا من مستواه ويعود لتألقه مرة أخرى.

  • Category

  • License

    • Standard YouTube License

Loading...


to add this to Watch Later

Add to

Loading playlists...