10,651
  • الطائرة الكهربائية قادمة 2020

    1,792 views 7 months ago
    الطائرة الكهربائية قادمة قبل عام 2020

    اشترك معنا للبقاء على تواصل https://goo.gl/Lb5bNN
    مونتاج الفيديو: https://goo.gl/516DFr
    تابعنا على فيسبوك: https://goo.gl/UByTr9
    تابعنا على تويتر: https://twitter.com/zarafah4

    على مدى العقود الماضية تحقيق الكثير في مجال الطيران على جميع الجبهات، وذلك بعد قيام روتان Rutan، في عام 86، بأول رحلة حول العالم بدون توقف أو تزود بالوقود، وتم إجراء رحلة أخرى حول العالم في عام 2016، أي بعد مرور 30 عامًا من الرحلة الاولى
    وقد تمت الرحلة الجديدة بأول طوافة تعمل بالطاقة الكهربائية، حيث بدأت الرحلة من مدينة أبو ظبي في دولة الإمارات العربية المتحدة، وعادت إلي المكان الذي بدأت منه الرحلة بعد مرور 16 شهرًا، وخلافًا لغيرها من الطائرات التي قامت برحلات سابقة حول العالم، فإن هذه الطائرة، التي تسمى Solar Impulse 2، لم تصدر أي انبعاثات ولم تحرق أي وقود، وبدلا من ذلك، استخدمت الألواح الشمسية ومحرك كهربائي و 4 بطاريات ليثيوم أيون بقدرة 41 كيلو واط في الساعة.
    ماهي قصة هذه الرحلة وهل يتجه مستقبل الطيران لهذا التحول أم هي مجرد محاولة ؟

    غيرت Solar Impulse 2 عالم الطيران عندما أكملت رحلتها في عام 2016، ومنذ ذلك الحين، تحولت رؤية طائرة تجارية تعمل بالطاقة الكهربائية من حلم إلى إمكانية محتملة، إذ يعد مستقبل الطيران الكهربائي إيجابي، حيث أنه يقلل من استخدام الوقود و الانبعاثات، ويساعد على المحافظة على البيئة.
    ووفقًا للمفوضية الأوروبية، فإن انبعاثات الطائرات تمثل حاليًا حوالي 3 في المئة من إجمالي انبعاثات غازات الاحتباس الحراري في الاتحاد الأوروبي، وحوالي 4 في المئة من انبعاثات غازات الاحتباس الحراري في العالم، وتعد هذه النسبة مهمة جدًا وذلك لانها تنمو بمعدل سريع.
    وتؤدي الطائرات الكهربائية الجديدة إلى توفير تذاكر طيران أرخص، وانخفاض في الضوضاء، وزيادة معدلات الارتفاع، إذ في ظل وجود محرك كهربائي، فإن الطائرات تستطيع الحفاظ على أدائها على ارتفاعات أعلى حيث تكون مقاومة الهواء أقل، وذلك على عكس الطائرات التي تستخدم محركات الاحتراق، والتي تعمل بكفاءة أقل عند هذه الارتفاعات، بحيث يجب أن يكون محرك الطائرة أقل قوة لتوليد سرعة مكافئة

    تعتبر البطاريات بمثابة العامل المقيد الأكثر أهمية في هذه المرحلة، وليس وزن المحركات أو تصميم الطائرة، إذ لا تستطيع البطاريات في هذه المرحلة توفير نسبة الطاقة إلى الوزن اللازمة للطيران الكهربائي، حيث ينتج وقود الطائرات في الوقت الحالي حوالي 43 ضعفًا من الطاقة بالمقارنة مع كمية مماثلة من البطارية.
    وتراهن صناعة الطيران الكهربائي على أن تكنولوجيا تخزين الطاقة سوف تتحسن بشكل كبير في المستقبل، وهو أمر ممكن مع ارتفاع كثافة البطارية بنسبة بين 5 و 8 في المئة سنويًا، وتحتاج البطاريات من أجل أن تكون مجدية اقتصاديًا إلى تحقيق نحو خمسة أضعاف الكثافة الحالية، ولكن الأمر الجيد هو أن الطائرات أصبحت مصممة بشكل أفضل مما يعني أنها تحتاج طاقة أقل وأقل مع تقدم الوقت

    شركة Zunum Aero والمدعومة من شركتي Boeing و JetBlue
    E-Fan X يتم تطويرهذه الطائرة بالتعاون بين شركات إيرباص ورولز رويس وسيمنز
    Wright Electric شركة ناشئة تهدف إلى إنشاء طائرة تجارية تعمل على البطاريات ضمن مسافات طيران تقل عن 300 ميل
    أمضت جوبي للطيران Joby Aviation العقد الأخير في تطوير المحركات الكهربائية الخاصة بها وتصميم عملية الإقلاع والهبوط العامودية الحالية بشكل كامل، وقد حصلت الشركة مؤخرًا على تمويل بقيمة 100 مليون دولار للتحضير لمرحلة الإنتاج والشهادات، ووفقًا للتقارير، فإنه يتم حاليًا تطوير مركبة جديدة لتطير وعلى متنها ما يصل إلى خمسة أشخاص ولمسافة تصل إلى 150 ميل على شحنة كهربائية واحدة، بحيث تهدف الشركة إلى استخدام هذا النموذج في مجال الطيران التجاري لرحلات المسافات القصيرة جدًا


    اشترك معنا للبقاء على تواصل https://goo.gl/Lb5bNN Show less
    Read more
  • Uploads Play all

    This item has been hidden
to add this to Watch Later

Add to

Loading playlists...